منتديات ظلال الساكورا
أهلا وسهلا بك زائرتنا الكريمه..
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات...
كما يشرفنا أن تقومي بالتسجيل بالضغط على كلمة تسجيل...
اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى...
أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضلي بزيارة القسم الذي ترغبين أدناه










*يوجد اقسام للأعضاء فقط



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة عبير الجزءالتاسع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ظلال الساكورا
الأدارة
الأدارة
avatar

لـقبي سابقا ً : زهرة المنتدى

عدد المساهمات : 951
نقاط العضوة : 2147483647
مستوى آلتقييم : 12
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

مُساهمةموضوع: قصة عبير الجزءالتاسع    الجمعة أغسطس 13, 2010 1:30 am


*الجزء التاسع*


عمران وعبير في الطريق الطويل بعد خمسين كيلوا اختفى الأسفيلت واختفوا الناس والاشارات
ومافيه قدامك الأ رمال كانها صحراء مرعبه والجو شوي بارد وهواء ومطبات الارض لانها مو متساويه
عبير:تسمح لي اكشف اختنقت من الغطوه
عمران:خلاص اكشفي (عمران يفكر خايف على خواته مايدري هم وصلوا ولا لأ وبذات عبير ارعبته بزياده
يوم اجلت السفر علشانهم قاعد يفكر
كيف لو سافرت وانا مادري عنهم هم وصلوا ولا يالله ياليتني شريت لهم جوال بس كيف اغطي على المصاريف)
عبيرتقطع حبل افكاره:اممممم طيب عندك نكته
عمران بجديه:ليش شايفتني مهرج انكت لك
عبير:خلاص طيب انا اقولك نكته اذا ماصرت انا لك مهرج اصير لمين(وهي تطلع النظاره الشمسيه الساحره طلعت عبير خيال
عمران ناظرها وابتسم
عبير:فيه اسد جمع الحيوانات كلها وقال القوي يوقف باليمين والحلو باليسار وقف القرد بالوسط قال الاسد ليش؟؟
قال القرد:يعني اشق نفسي نصين
عمران:هههههههههههههههههههه حلوه
عبير:انشالله دوم مو يوم هالضحكه ايه كذا ابيك تكون مو مكشر ترا شكلك مو حلو وانت معبس
عمران:عبير احس بتانيب ضمير اني اخذتك
عبير بإهتمام:لييييييه
عمران:لاني مو من مستواكم ونتوا ناس تحبون الكشخه وانا على قد حالي
عبير:ولا يهمك ياعمران تراي انا غير عن عايلتي انا وعادل ماتهمنا المظاهر الكذابه
عمران:وسمعت ان عايلتك راعية سفرات للخارج
عبير:ايه انا دايم اسافر اوربا واحب مناظرها الخلابه وسافرت فرنسا تراها عجايب!!! عمرك رحت لها
عمران:لا انا عمري ماطلعت من السعوديه
عبير تضحك:ههههههههههههه احسن وانشالله ماتطلع
عمران بقهر:ليه
عبير:اخاف يغرونك الاوربيات اعرفهم واعرف حركاتهم
عمران:هههههههههههههههه لا اذا كان القمر معي مالي ومال النجوم واتحدا اوربيه تطلع احلى منك
عبير:على كل مدامك ماسافرت لها قبل مافيه سفر اللحين
عمران بدلع:طيب ليه
عبير بنفس دلعه:لاني اغار
الساعه 8 ونص صباحا
في بيت عيسى ابو رامي ابتسام في الشغل وماتطلع الا الساعه وحده ورامي في الشركه مع ابوه وعبدالرحمن في المدرسه
وام رامي اخذت ولدها ريان والشغاله لانهم رايحين مع ام حسام لمهرجان الجنادريه ونوره الحالها في غرفتها
كالعاده نوره تحب تتكشخ اذا طفشت لبست لبس ابيض شيفون طويل وشعرها الاسود المسدول الي كانه قطعه وحده من جماله
وهي تغني اغنية المعازيم الي غناها عادل وتتذكر ذاك اليوم وهي تبتسم
تمكيجت مكياج شافته على مذيعه وناسبها وطالعه ملاك ولعلمكم نوره كل يوم تسوي كذا لانها تحس بالفراغ والملل
طلعت من غرفتها الي بالدور الثاني ومافيه احد بالبيت الاهي لاشغاله ولا اهل ولا احد راحت لغرفة السبورت
وشغلت موسيقي وتسوي رياضه وهي بالدور الثاني وفاتحه الشباك والهواء شديد بهذا اليوم والستاير تتراقص خجلا من القمر
الي قدامها
طلع واحد من وراء الباب الخلفي نوره شافت من المرايه الي تتمرن امامها وقفت فجائه
وبدت تناظر بنظرات جنونيه بنظرات خائفه ومحزنه تناظر رجال غريب بعد يجنن واكثر شئ جذاب فيه عيونه الزرق ولا
بشرته الفاتحه ولا شعره الاشقر(حشى وصفي امريكي مو سعوديه)
لابس بنطلون جينز وقميص ابيض
حطت يدها على وجهها وفتحت فمها وضمت يدها لصدرها ورجع لها التشنج يوم شافت ذا الرجال
نرجع لعبير وعمران///
عبير:يالله حيكم هادئ يجنن وكله جبال وصحاري
عمران ميت ضحك عليها
عبير:وش فيك انا ماقلت شئ يضحك
عمران:حلوه حيكم اسمها قريه مو حي هههههههههههههههههههه
عبير ههههههههههه
عمران:تشوفين ذيك الشجره
عبير:وين ماشوف شئ
عمران ياشر بيده:ذيك الشجره الخضراء الكبير
عبير:ايه اشوفها الي بجنبها البيت الطيني
عمران انقهر من وصفها للبيت:ايه ذاك البيت هو بيتنا
عبير:والله
عمران:ايه
عبير بفرحه:ياهوه
عمران:وش فيك
عبير:طول عمري احلم في بيت زي كذا واموت في الشجر
عمران:اخاف يتغير كلامك بعيدين
عبير:لا انا مسحيل يتغير كلامي واذا تغير بعدين انا لازم ارضى بالامر الواقع
عمران وقف عند اخر بقاله في محطه بانزين وهو يشتغل بياع فيها لكن ماعلم احد ابد لانه متفشل من نفسه
عمران:عبور وش اجيب لك من البقاله
عبير:لا مابي شئ انا توني الي افطرت
عمران عصب:عبيروه وش اشتريلك هاه
عبير خافت من عمران لانه عصب:جيب سنكرز وماء
عمران:حلوه سنكرز اصحي انتي متزوجه وبكره بتجيبن اطفال وتبين سنكرز(وهو يمزح
عبير ضحكت عليه لانه متقلب مره ينكت ومره يعصب
عمران ضحك مع صاحب البقاله وسلم عليه بحراره وعبير تترقب الامر بهدؤ وهي تناظر الشجره البعيده والمصير الغريب
حسام كل مره يزيد حاله للاسوءا وبدا باخذ الابر
ونقص وزنه بشكل خيالي وجهه طلع مقزز من الارهاق وبانت تحت عيونه الهالات السوداء وماصار يهتم بروحه
وهو مستعد يبيع ابوه وامه علشان ابرة مخدر ماصار يجي للبيت الا نادر وكل مره يترجى واحد علشان هالسم الي ذله
وكان عمران يدري عنه وعن سوالفه
عمران:خوذي الكاكو يابيبي
عبير ببرائه:حاضر يابابي
عمران وعبير ههههههههههههههههههه
ام حسام:الجنادريه هالسنه زحمه مع انا رايحين في الصباح الا انها مرعبه من الزحمه ماودك انا نرجع
ام رامي وهي تشوف جلابيه تراثيه: لا خلينا هنا شوي لاحقين على البيت وشقاه
ام حسام:طيب نوره مو بالبيت لحالها
ام رامي:الا في البيت بس حنا صكينا الابواب وانشالله مايجي لها الالعافيه ياعائشه تعالي شيلي الاغراض هاذي هدت حيلي
عائشه:انا في شيل ريان
ام رامي:وجع عيشوه شيلي الاغراض وريان بعد سمعتي دلع شغالات
نرجع لحال نوره
حطت يدها على وجهها وفتحت فمها وضمت يدها لصدرها ورجع لها التشنج يوم شافت ذا الرجال
الرجال اسمه عبدالله ابوه سعودي وامه سوريه تطلقوا والاب تزوج وحده ثانيه ولا يدري عبدالله عن ابوه وامه في المستشفى
ومحتاجه لعمليه تسويها والعمليه تكلف 100 الف حاول بالدكتور يرخص لان عبدالله كان في الكليه الصحيه معاه لكن الضروف
ماسمحت لعبدالله يكمل دراسته وبدا بالوظيفه علشان يشيل عبء امه وحياته كلها مسؤليه عمره 23 سنه
شاف نوره وهي تتشنج وبما انه دارس في الصحيه تعلم هذا علاج هالمرض لان خاله فيه تشنجات مسكها وشالها ضرب خدها
بعدين تذكر و طلع عبدالله مستعجل
وراح من السطح الفخم الى سطح بيتهم الي بينهم وبينه جدار البيت المتواضع وصل السطح وكان الحي فاضي وركض للصيدلة
بيتهم وجاب الاسعافات الاوليه من ابر مهدئه وحبوب مسكنه وراح للسطح مره ثانيه وهو مرتبك خايف احد يشوفه
وصل للصاله السبورت ولقاها مرميه وهي في حالة تشنج عالي عطاها الابره وجاب لها ماء من البراده الي في نفس الغرفه
وعطاها الحبوب المسكنه هدئت البنت وهي تناظر له بخوف وكحلها السايل إلي محدد خدها كله ونظرتها المرعبه له
عبدالله منزل راسه انا اسف خوذي رقمي هذا علشان ابرر لك ليش جيت وانا مين وراح وهو كاره حاله ومتفشل
حط الكرت فوق طاولة المويا إلي عندها
نوره تناظر له وبعدها تناظر للكرت واخذت الكرت وراحت للغرفه
عبير:اقولك عمران
عمران:يانعم
عبير:خواتك يروحون للمدرسه
عمران:زينب تروح لكنها اكيد غايبه علشان مافيه احد يوديها وفوزيه فصلت عن المدرسه وهي بثالث ثانوي
عبير:ومين الي يودي زينب
عمران:انا
عبير:طيب كيف اذا انت ناوي نروح شهر عسل يعني معقول تغيب شهر
عمران:هي استاذنت من المديره وافقوا لها(ماتدري انه مو ناوي يسفرها شهر عسل الا اسبوع واحد بس بجد معذور)
وصلوا للبيت ونزلوا
البيت هادئ وفاضي وما فيه احد انهبل عمران من الهدؤ وناسي ان الساعه تسع الصبح راح لغرفة البنات ركض ولقاهم نايمات
وعبير وراه:خلهم نايمات لاتقومهم زين
عمران وهو يصك الباب بهدوء:مايصيير ماحد يستقبلكعبير بضحكة تمهزئ: ماستقبلوني اهلي كيف تبيني اشره على غيرهم بس يلا طنش وخلك ايزي ياعزيزي
عمران:ثرثاره ماتخلين اسلوبك بس تعالي افرجك على بيتك
هاذي الصاله عبير تناظر باستغراب كانت صاله واسعه نوعا ما ومافيها الا اثاث قديم مغطي عليه الغبار وفي الزوايا عناكب وبيوت العناكب
تعالي هاي المقلط تناظر بتعجب!مافيها الا مكتبه وريسيف وt.v. وخاليه من الكنبات والوسايد
راحت للمطبخ كان عادي نفس البيت
تعالي عاد هذي غرفة العروسه عبير تناظر له ببتسامه ساحره وتدخل لانها متوقعه تشوف شئ بمستوى البيت
دخلت الغرفه تفاجئت لانها ماتبين ان هالغرفه في ذا البيت
كانت الغرفه مصبوغ جدرانها بالون الموف على بنفسجي والغرفه والسرير والتسريحه والكمدينه....بالون السكري والمفرش
والابجوره باللون البنفسجي على لون الجدار.! والستاير لونها سكري عليها لفه من الاعلى بديكور لونه بفسجي
وساعة حائط متوسطه الحجم جذابه لونها سكري والثريا بنفسجي والغرفه معطره بافخم العطورات لانه قبل مايسافر
حط عطر على الاناره وفاحت الرائحه بعد حراره الانوار وفيها طاوله صغيره عليها اثنين كراسي وعليها قماش بنفسجي
والغرفه مرخمه بالسكري وعليها سجاده متوسطه لونها بنفسجي الغرفه بجد روعه
والحمام الي مرتبط في الغرفه كان لونه بنفسجي خيال بجد مرعب خطير مافيه احلى من ذوقه
عبير:واو وش ذا مو معقول امانه من ذوقه اكيد جايب مهندس ديكور
عمران:احم احم هذا ذوقي
عبير:مو معقول كل ذا الذوق ذوقك انت(اسلوبها كانها تستحقره)
عمران عصب:خير انتي وش شايفه نفسك كل دقيقه والثانيه مستحقرتني
عبير حست ان كلمتها قويه راحت له وباست على راسه:اسفه حبيبي لكن انا عندي فكره عنكم يالاولاد انكم ماعندكم ذوق
عمران ابتسم:حلوه اولاد هاي اصحي تراي رجال مو ولد
عبير بجديه:انت الي اصحى لاتحسب ان الي يقولون لك رجال يمدحونك بالعكس يسبونك
عمران:باستغراب:كيف!!!!!
عبير:مين الي يحاربون ويقتلون الناس مو رجال ومين الي يجلودون الي في السجن مو رجال ومين الي يرمل الحريم مو رجال
ومين الي ييتم الاطفال مو رجال
عمران:ومين الي متزوج عبير مو رجال
عبير:ههههههههه تنكت انت وجهك
عمران بمزح:اقول اسكتي لارتكب فيك جريمه
عبير ببرائه:جريمة وش؟
عمران:بالمختصر المفيد اخاف تغيرين رايي واصير حرمه
عبير ههههههههههههههههههه لا بسم الله على الحريم منكم يارجال وعلى فكره تراك غيرت رايي بجد ذوقك حلو ياحلى عمران
قامت زينب وفرحت يوم شافت سيارة اخوها برا وطقت الباب عليهم
زينب وشكلها يضحك الشوشه طايره ولا العيون الي كلها نوم وصايره صغيره عيونها وشكلهاx غلط
عمران فتح الباب لها
زينب ببرود:هلا عمران اخبارك
عمران:الحمدلله وانتوا شلونكم
زينب:انت الي فتحت الباب وازعجتني من النوم
عمران يبي يرد عليها لكن عبير ماخلت له فرصه
عبير بابتسامه:اهلين زوزو اخبارك
زينب ومابتسمت:الحمدلله مبروك بس وش جايبكم(ام الرد الي كذا
ابتسام وراها وبعد شكلها مو بعيد عن شكل اختها:هلا عبور اخبارك
عبير:زينه وانتي شلونك
عمران يسلم ويجلسون سوا في الصاله
ابتسام وهي تتثائب:الا ماقلت لي وش الي جايبكم
عمران يناظر عبير بابتسامه:عبور الله يخليها مارضت تخليكم لحالكم
زينب:وليش بياكلنا البعه
عبير ماتت ضحك على حركاتها وعمران انقهر:اللحين انتي ورا ماتسوين قهوه بدال مانتي قاعده تتطنزين
ابتسام وجهها قلب الاوان من الفشيله
لكن الي وجهها مغسول بمرق(يعني ماتستحي)زينب:ماعندنا قهوه القهوه قاضيه
عمران تفشل وقام وهو مقهور على اخته عبير مسكت يده:كانه علشاني تراي ماشرب قهوه
عمران مشى :بس انا اشرب
عبير:طيب ارتاح وبعدين اشترى
لكن لاحياة لمن تنادي
ابتسام رجعت للبيت والبيت فاضي كالعاده ماستغربت شئ وراحت لغرفتها وشافت نوره مغطيه وجهها في البطانيه وهي تبكي
وتسمع صوت بكاها
تتوقعون نوره وش بتسوي بتقول لابتسام؟؟ولابتكلم عبدالله وتنسى اهلها الي ناسينها ومهملين فيها؟؟؟
تتوقعون نوره بتصير لمين عادل ولا عبدالله؟؟
هل نوره راح تكلم عبدالله؟؟
عبير كيف بتتاقلم بالحياه مع خوات عمران؟؟؟
وش الي جاب عبدالله لبيت ابو رامي؟؟؟
اتمنى الردود الي تبيض الوجه!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
((التكمله))
ابتسام رجعت للبيت والبيت فاضي كالعاده ماستغربت شئ وراحت لغرفتها وشافت نوره مغطيه وجهها في البطانيه وهي تبكي
وتسمع صوت بكاها
ابتسام ارتسمت عليها علامات الدهشه والاستغراب:نوره وش فيك
نوره ببكاء:مالك دخل
ابتسام!!!!انتي وش قاعده تقولين وش فيك تبكين
نوره وهي كل وجهها دموع قامت من غرفة ابتسام وراحت لغرفتها الي قبل
(لانها قبل كانت وحيده وكانت ابتسام مع بسمه التؤام وهي نوره وابتسام
ماينسجمون مع بعض لان فيه شوي فارق السن بس ثلاث سنين)
نوره راحت للغرفه وهي تبكي باعلى صوت تقول في قلبها ليش مافيه احد يسال عني ليه مافيه احد يحس فيني
الكل لاهي بروحه ومخليني ليه؟؟ كيف لو الولد خطفني والله لاسافر خارج السعوديه وماحد دري عني اخ اخ من ذولي الناس الي مايحسون
انا اكرهه ابوي وامي واكرهه ابتسام وكل اخواني اكرهه هذا البيت واهله الي ماعندهم احساس(كانت نوره تحس بالفراغ العاطفي)
ابتسام تفاجئت من رد نوره الغريب والغير متوقع دقت الباب عليها الي بيتكسر من قوة الطق واخيرا فتحت الباب نوره
اخ يانوره نوره الي وجهها كله اسود لان كل الكحل سايل على وجهها من كثر الدموع ولا الشعر الي لاصق على وجهها من
كتمتها لروحهها في البطانيه وحالتها حاله
نوره فتحت الباب وعلى طول راحت تجلس فوق السرير
ابتسام:نوره وش فيك
نوره:متضايقه
ابتسام:وليش متضايقه احد زعلك علشان تتضايقين
نوره بحزن وبصوت عالي مميل لبكاء بصوت يقطع القلب:وين الاحد علشان يزعلني انا ماشوف اي واحد في هالبيت الكل
لاهي بنفسه تجين انتي الساعه وحده تكونين متغديه مع صديقاتك وعلى طول تنامين وابوي وامي على هالحال تقومون المغرب
وياتكلمين في التلفون او تناظرين اوراق شغلك او على النت وانا اخر وحده يفكر فيها ولا ابوي الي ماعرفه وصرت استحي
منه ولا رامي الي عقب ماتزوجت عبير ماصرنا نشوفه اخذله شقه وتركنا ولا امي حرام كلمة ام لها هذي عدوه وتبكي بقوه
ابتسام تبكي معها حست بمعانتها وحست مدى الالم الي تعيشه اختها المنهاره وراحت ضمت اختها:ادري اني واهلي مقصرين
في حقك لكن وش اسوي مجبوره
نوره هدت ونامت في غرفتها الأولهلكن ابتسام ماذاقت النوم مع انها كانت مرهقه بالمره انا لازم اطلع نوره اليوم لازم تشم الهواء مسكينه اخر مره طلعت
للمنتزه لازم اوديها للملاهي ونستانس سوا واعزم بعد معنا مين مين عبيروه وراحت ايه بدريه(بدريه الي ناويين يخطبونها لرامي)
كلمت بدريه وافقت
ابتسام راحت للنوره:يالله عاد قومي انا مجهزه لك مفاجئه بتطيرين فرحه لو اقولك وشي
نوره:وش هالمفاجئه الي بتطيرني على قولتك
ابتسام استغربت من برود نوره:المفاجئه بنروح للملاهي الحكير لاند
نوره:مابي اروح انا مصدعه(وهي بالاصل زعلانه تفكر لو خطفها الرجال بيدرون عنها اهلها)
ابتسام:اقول قومي وبلا دلع انا عزمت البنت وخلصنا
نوره:اي بنت
ابتسام:بدريه الي كلمتك عنها لرامي
نوره:اها يعني الطلعه مو لي بعد
ابتسام:نوره انتي طول عمرك اكبر من كذا كيف تقارنين نفسك بوحده غريبه انا ماطلعت الا علشانك
نوره:وش طاري عليك توك تتذكرين ان لك اخت
ابتسام مستغربه من اسلوب نوره:نوره انتي بجد وش فيك انا اختك ان ماقلتي لي مين بتقولين له
نوره حست انها طولتها:خلاص متى بنروح
ابتسام:اللحين قصدي اذا خلصتي
نوره:انا على كل ماراح اطول كلها نص ساعه وجاهزه
عبدالله جالس عند باب بيتهم ويفكر في نوره يتذكرها بابتسامتها وهي تسوي سبورت ولا شعرها الى يتراقص مع الهواء
يالله يا يا وش اسمها هي اوف كيف حنا جيران ولا عمري تعرفت على اخوهها انا لازم اصادقه وبعدين اخطب اخته
بس وش يضمن لي انها مو مخطوبه ياليت لي اخت تساعدني يالله انا وين وافكاري وين امي بالمستشفى ومحتاجه لعمليه
وانا قاعد افكر ببنت الجيران
عبير:هذي الهديه لك يازوزو وذي لك يافوز
زينب اخذتها بسرعه:مشكوره بس وشي وهي تفتح العلبه بقوه وتجرها مع اسنانها اوف ورا ماتنتفتح
وفوز:ليش كلفتي نفسك ياعبير
عبير:وش دعوه مابينا كلافه
فتحت العلبه اخيرا زينب واو جوال واخر موديل كاميرتين مشكوره حياتي وتقوم وتبوسها
عمران كان يدري قبل نص ساعه وشكرها
وفوز بعد نفس الهديه وكل وحده معها بطاقات بالف ريال
عمران وهو يشوف فرحة خواته اليتامى تمنى ان الارض تنشق ولا يحرمهم من شئ
عبير:بس عاد لاتشكرون وانا اتمنى انكم تستفيدون منه(وهي قصدها انهم ماينجرون ورا عواطفهم)
نوره:وين السياره الله ياخذه مادخلها في البيت ليش برا اوف
ابتسام:هدئ اعصابك والله مايسوى كل هذا
نوره وهي طالعه:لا وبعد بعيده عن الباب هذا بيجنني والله لاكسر راسه هاللحين
ابتسام:مو تفضحينا مع ابو هنود
وهم طالعين وعبير تتلفت يمين وشمال بتضجر تشوف تشوفه ايه هو جالس عند باب البيت وهي مو مصدقه قلبها يدق
بقوه ابتسام تشوفها وهي واقفه بوسط الشارع وترجع وش فيك فضحتينا تناظرين ولد الجيران
مسكت اختها ودتها لسياره اما عبدالله فوقف متجمد عرف انها هي من نظراتها ومن تفاجئها ولانها طالعه من البيت المقصود
اما اهلها ام رامي رجعت للبيت ولا سالت عن بنتها ولا حتى وين بتروحون ام غريبه مسويه نفسها ديمقراطيه
نوره وهي بالسياره ساكته وحتى في الملاهي هادئه بشكل مو معقول يطلع ولد جارنا
ابتسام بصوت خفيف حتى ماتسمع بدريه/:وش فيك لادرجه انسحرتي بولد جيرانا ادري انه حلو بس خابره عقلك مع عادل
نوره رجعت الماضي والحاضر شريط الماضي وهي بالمنتزه والاغنيه وتتذكر عبدالله وهو يعطيها المهدئات والابر ويتاسف
صارت ذاكرتها متشابكه الماضي والحاضر صارخت بقوه وهي في اللملاهي من صداع عنيف
ابتسام:بسم الله عليك وش فيك
وهي تمسك راسهها وتجلس بالارض وشوي وتهدئ
ابتسام متعوده عليها بس هالمره غير
بدريه:وش فيك يانوره تبين بندول
نوره:لا خلاص احس انه خف
ابتسام شكت شكت ان عبدالله هو الي كان بالمشغل قبل سنتين
نوره:ابي نرجع للبيت
نرجع لعبير وعمران
عبير وهي تنزل دموعها وتمسحها وهي تناظرt.v. وهي جالسه لحالها ماعندها احد
عمران:عبير وش فيك تبكين
عبير منهبله من دخلت عمران:شف هذي الاغنيه محزنه شف الفيديو كليب ولدها يصير له حادث ويموت في النهايه
(اغنية بدور عاقلبي لامل حجازي)
عمران:بجد اهل العقول براحه
عبير:تصدق ياعمران اني اشتقت لاهلي واشتقت بذا لحسام
انقهر عمران وما رد
عبير تبي تبرر:لا من يوم ملكتنا ماكلمني ولا كلمته
عمران يبي يفرق بينهم:بلاك ماتدرين انه مشغول بحاله
عبير:ليه وش مشغول فيه
عمران:بالمخدرات الي ذابحة الله لايبلانا
عبير وقفت:كذاب
عمران معصب:وش الي كذاب تكذبيني انا
عبيربترجي:تكفى قل اكذب الله يخليك قلها
عمران:لاوالله ماكذب وتذكرين كيف شكله نحييييييف ولا عيونه الذبلانه والحمراء ولا يده الي كلها ابر
عبير:ومن متى؟؟
عمران:من مده مو طويله يقدر يتعالج اذا بغى
عبير:عن اذنك بكلم ابوي وامي ابقولهم اكيد بيغصبونه يتعالج
عبير:الو هلا يبه اخبارك
ابو حسام زعلان:الحمدلله اخبار عيشتكم
عبير:احلى عيشه تسرك يبه ابكلمك بموضوع خطير
ابو حسام:وش فيك خير انشالله
عبير:يبه حسام مدمن مخدرات
ابو حسام مو مستوعب:مين قالك
عبير:عمران قالي
ابوحسام:ماعليك منه ذا النصاب
عبير:يبه شف عيونه الي دوم حمراء ولا ارهاقه الدائم ولا ولا يده شف مكان الابر عمران يقول يشم وابر بعد
ابوحسام:ابشوفه مع السلامه
عبير:يبه الله يخليك عالجه
لكنه صك السماعه قبل ماتكمل
عبير وهي تبكي لا مو معقول حسام مدمن يارب اشفيه يارب مايستاهل اخوي توه في بداية عمره يارب
نوره وهي بسريرها تفكر يالله وش الي دخله بيتنا وش كان يبي وكيف دخل كل شئ يدور في مخها
الصباح الكل قام للشغل والمدارس والاعمال ونوره قامت الساعه9 صباحا وهي تفكر في عبدالله ماتدري هو اعجاب ولا فضول
نوره مالي الى اكلمه
نوره بخوف:الو
عبدالله وهو طالع من زيارة امه الي في المستشفى:هلا
نوره:مين
عبدالله!!!!مين داق انا ولا انتي
نوره:انت الي جيت لبيتنا امس بذا الوقت
عبدالله طار فرح:ايه انا عبدالله اخبارك
نوره:زينه لكن مين انت وليش جيت وكيف دخلت
عبدالله :اعصابك على انا اسمي عبدالله
نوره:طيب ليه جيت؟؟
عبدالله:طيب مين انتي
نوره:مو لازم تعرف
عبدالله:مايصير خاطرك الا طيب
عبدالله وهو داخل سيارته بصراحه انا جيت من السطح لان بينا وبيتكم بجنب بعض
نوره:طيب وش كنت تبي
عبدالله:بصراحه بصراحه كنت ابي اسرق
نوره:تسرق؟؟؟فيه احد بهالايام يسرق
عبدالله:بجد كنت محتاج امي بيسون لها عمليه ب85 الف ريال ماناقصني الا عشر الاف قلت اسرق الذهب واشياء ثمينه
وترقبت بيتكم الى طلعوا اهلك كلهم لكن ماكنت ادري انك موجوده انا بجد اسف
نوره:خلاص شكرا!!!
عبدالله:على وش؟؟؟
نوره:انك انقذتني
عبدالله:ايه وش دعوه انا السبب لو ماشفتيني كان ماصار لك شئ والحمدلله اني اعرف اعالج هالمرض
نوره تذكرت انه هو السبب في تشنجها:ايه صح انت السبب يالله باي انتهى الوقت وقبل ماتسمع رد اغلقت الخط
ابوحسام طول الليل ماتهنى في نومه هو وام حسام من الخبر الشنيع وخايفين انه يكون الخبر صحيح وينفضحون وعلى احر من الجمر ينتظرون لقاء حسام
وحسام مارد على مكالماتهم لانه كان نايم على الارض بشكل محزن في مصنع مهجور وبشكل مذل يذل كل المدمنين
في الشركه ابوحسام:احمد جاء حسام
احمد:لا ماجاء
ابوحسام:اذا جاء قلي زين
احمد:خلاص وهو طالع شاف حسام جاي من الممر الطويل
احمد:عمي جاي حسام
ابوحسام وقف وهو معصب قله يدخل اذا جاء
دخل حسام والاب كان ثائر من العصبيه والغضب الاب سكر الباب ومسك ولده بسرعه وفتح كم الثوب وشاف العلامات الي تدل
انه مدمن ويعطيه كف باقوى ماعنده وكان حسام خجلان من روحه
زينب في المدرسه اخذت الجوال من غير ماحد يدري وتوريه صديقاتها الي دايم معهم مثل هالنوعيه بس زينب موديل اقوى
زينب:شوفو جوالي يمديكم عليه
افنان:لا مو معقول من وين لك سارقته
زينب:وجع وش الي سارقته هذا هديه من مرت اخوي
افنان بنظرات خبيثه:طيب وش بتسوين فيه
زينب:حلوه وش اسوي فيه
افنان:مو طول عمرك تحسدين على العز الي انا عايشته
زينب:وش قصدك
افنان:كلميهم وصادقيهم وكل مره يعطونك اي شئ تبينه
زينب:طبعا كل شئ له مقابل
افنان وهي واثقه:الا ذا ماله مقابل الا صوتك بس!! انا طول عمري ماروح الا بس اخذ الهديه واطلع ولا شئ صار لي
زينب ساكته
افنان:وانتي وش بتخسرين بس دقي وافصلي
زينب:اشوف
عبدالله كان طاير من الفرحه لانه سمع صوتها
اما نوره تفكر بحال ام عبدالله وبحاجتهم للفلوس
عاد لاوصيكم بالردود
تتوقعون وش بيصير لحسام ينحاش ولا اهله يخلونه يتعالج ولا يتبرون منه؟؟؟
وش اخرة زينب تمشي مع اولاد ولا لأ؟؟؟
اذا راحت مع شباب وش بيسوي لها اخوها العصبي عمران؟؟؟
كيف بتكون قصة نوره وعبدالله؟؟؟؟ يصير بينهم حب ولا لأ؟؟
اذا صار فيه حب وش بيسوي العاشق عادل؟؟؟
صارت عشر اجزاء مو جزئين يالله تستاهلون
الاب ضرب حسام بعصبيه وحسام كان متفشل من روحه جلس الاب مسك صدره من شدة الالم ويدعك صدره من نبضات قلبه إلي يحس انها بتتوقف
من عصبته وقهره وغيضه
حسام خاف على ابوه: يبه وش فيك يبه بوديك للمستشفى
ابو حسام بتعب وارهاق:لاتقول يبه
حسام:طيب بوديك للمستشفى
ابوحسام:ابي البيت
وصلو للبيت بعد عناء المشوار والزحمه في طرق الرياض المميته وام حسام اول مره تكون في البيت بذا الوقت لانها تبي تعرف الحقيقه
ام حسام وهي معصبه:وش فيه ابوك
حسام:مافيه الا العافيه
والاب مستند على ولده حسام من التعب والارهاق لان ابو حسام فيه الضغط والسكر
عبير وفوزيه جالسات عند T.V
عبير:انتي دايم كذا جالسه لحالك
فوزيه:لا والله طول عمر زينب تجلس معي لكن مادري وش صار لها هاليومين
عبير:يعني قصدك انا السبب
فوزيه:لا قصدي يمكن دراستها لانها غابت مده ويمكن المكالمات من صديقاتها
عبير:طيب ممكن خدمه
فوزيه:انتي تامرين
عبير:ابيك تعلميني الطبخ انا معي كتاب طبخ لكن ابيك تساعديني لاني ماعرف
فوزيه:ولا يهمك انشالله العشاء انتي الي بتسوينه
عبير بفرحه:مشكوره حياتي
عمران يدخل ويرمي شماغه بضجر ومن غير نفس: السلام
عبير وفوزيه:وعليكم السلام
عمران:وين زينب
عبير:من يوم ماجبتها من المدرسه وهي بالغرفه
عمران:عبير جيبي لي الغداء
عبير استغربت من اسلوبه الجاف:انشالله
فوزيه راحت مع عبير لانها تعرف اخوها مزاجي
زينب تفكر وهي في سريرها الحديدي المصدي القديم يالله وش اسوي اللحين يعني اكلم ولا لا لو اكلم شباب
والله ان يذبحني عمران طيب انا وش على من عمران ذا الي بعيشني طول عمري في الفقر ماعلى ابكلم
واكلم واكلم هي كلها تسليه ولا راح حتى اطلع معهم ((بس وش فايدة هالتسليه وش نهايتها مافكرت زينب فيها
لان تفكيرها سطحي)) ايه ابكلم يمكن يطلعوني من عيشة الفقر ذي
ابوحسام بعد ماخف الالام وبعصبيه:اطلع عني يالمدمن اطلع عني يالفاجر
حسام طلع وام حسام لحقته
ام حسام وهي تبكي:الله لايسامحني ان رضيت عليك قبل ماتتعالج
حسام:اتعالج؟؟اتعالج وين؟؟
ام حسام:مستشفى الامل رح تعالج فيه ولا والله ماسامحك بالله عليك انت وش استفدت من هالمخدرات
حسام:طيب بافكر
ام حسام:ماعندك وقت للتفكير ابوك سحب كل الفلوس الي برصيدك
حسام بعصبيه:طيب ليش؟
ام حسام:حتى ماتشتري هالسم الهاري الي ذبحك حنا نعرف مصلحتك اترجاك رح للمستشفى الامل
حسام وهو مقتنع بكلام امه:خلاص يمه بس كيف
ام حسام:انا جهزت لك كل شئ في المستشفى بس انت رح وهم بيعرفونك
حسام باستهزاء:حتى ذا المستشفى عندك واسطه فيه
ام حسام:ابيك تروح اللحين بسرعه قبل مايصير لك شئ
حسام طلع وهو يائس من كل شئ وراح للمستشفى الى امه ضبطت له وسوت كل الي يحتاجه
اما عادل الي يمكن باي لحظه ينحرف جالس مع اصدقائه ويعزف بالعود احلى الاغاني ومن ضمن اصدقائه عبدالله جيران
عمه (شفتوا الصدف)!!!!!!!!!!!!!
عبدالله:تكفى ياعادل علمني الدق على العود لاني بجد اموت فيه بس ماعرف
عادل:افا عليك ماطلبت شئ يالغالي
ويدق جواله بوسط اجواء الاغنيه المميزه فرح لانه حاط لها نغمه مخصصه وقطع اغنية إلي كان يغنيها والي اصدقائه منسجمين معها
تفاجؤ الشباب بقطعه لهالاغنيه
عادل قطع الاغنيه:ياهلا بهالصوت
اصدقائه يشوفونه وهم مستغربين منه مو مصدقين انه يكلم بنات
عادل:اخبارك والله والله اني اشتقت لك
عبير:ايه باين لو انك مشتاقلي كان دقيت
عادل: قطع الخط ودق عليها:ياهلا
عبير:بجد مجنون ماتخلي حركاتك
عادل:وانتي ماغيرتي طبعك يوم تزوجتي
عمران يتسمع لعبيرلانه شاك فيها عبير:وليه اغير طبعي ليش مو عاجيك
عادل:لا قلت يمكن غيره المتخلف زوجك
عبير:عادل والله عمران مافيه احسن منه
عمران ارتاح لانه عادل بس الي قهره ليه يحرض اخته على زوجها (عمران من النوع إلي مايثق باحد وبذات بعد ماقالوا له انها مغصوبه عليه وهي تبي رامي
ابتسام تروح لاختها نوره لانهم انفصلوا بالغرف بارادة نوره وصارت ابتسام تهتم لاختها بعد نوبة البكاء الي صارت لها صارت تهتم لها كثير
ابتسام:نوره اخبارك اخبار الصداع الي جاء قبل اسبوع في الملاهي
نوره وهي تعدل اضافرها بالمبرد:الحمدلله مافيني الا العافيه
ابتسام:طيب ماودك بكره تروحين معي للشغل
نوره تناظر لبتسام نظرات استكاريه:لا مابي اروح ليه تبيني
ابتسام:علشان تغيرين جو وتغيرين نفسيتك
عصبت نوره:وش فيها نفسيتي ليش مجنونه ولا طايحه من عينك
ابتسام:اوف على كلآ ماصار شئ يالله ننزل نتعشاء
رامي صارت له شله وافكارهم منحرفه رامي في الاستراحه
رامي:وين كنت ياسالم
سالم يضحك:هههههههههه كنت اكلم وحده ساذجه علشانها بتعطيني رقم خويتها شفت سخافة البنات شلون
رامي:مايصير كذا تلعب على البنات
سالم:بجد والله انك بزر(بزر يعني طفل)
رامي:اللحين صاروا الي مايكلمون بنات بزران ولايلعبون عليهم باي قانون هذا
سالم:اقول لايكثر بس (ويطلع زجاره)تبي
رامي:ماشرب
سالم:وتلومني اذا قلت لك بزر
رامي:اوف ويمشي ويتركه
سالم:تعال وين بتروح مني خابرك زعول لهالدرجه خلاص سحبنا الكلمه
رامي:وش تبي(رامي رغم سفره لاوروبا وسكنه فيها لسنتين الا انها ماتغيرت عاداته طبعا اصيل) الى اذا غيروه بعدين طبعا صديق السوء يعدي
سالم:بنلعب بلاستيشن واهزئك تهزئه مو صاحيه قبل ماسافر
رامي:اللحين مين طلع البزر؟؟
سالم:انا بس يالله تعال(سالم في نيته يبي يستغل رامي بما انه غني وبعد يبيى يخربه)
رامي:متى بتسافر للقصيم
سالم:بعد شوي ابوي قايل لازم اجي الامر ضروري وراي خطبه وزواج
عبير لبست لبس خفيف وسوت العشاء باشراف فوزيه وبعد صعوبه خلص العشاء
عبير تغرفه تشم الاكل وتتذوقه بالملعقه:يالله هذا الطبخ مو طبخ يعقوب واو يهبل شغلي اظني طباخه ماهره
فوزيه تضحك:هههههههههه إلا طباخه ونص بس مين يعقوب
عبير:ذا طباخ اهلي
فوزيه:ماشالله عليكم شكلكم اغنياء بالمره
عبير:يمكن
فوزيه:طيب كيف وافقتي لاخوي
عبير:بصراحه بالبدايه غصبوني اتزوجه وافقت وبعدها غصبوني اتركه ورفضت
فوزيه:علشانا فقراء وافقتي يعني متعاطفه معنا
عبير:وش دعوه لا انا وافقت لاني حبيته والحمدلله والشكر انتوا الي تصرفون على ارواحكم يعني مو فقراء احد يصرف عليكم
عمران يدخل وهو معصب:اشوفك نسيتي ان لك زوج وجالسه تهذرين بسوالف مالها معنى
عبير مرتبكه وتبي تبين العكس وهي تبتسم:شفت حبيبي اليوم انا الي سويت العشاء ابيك تذوقه من يدي
عمران بصوت عالي موجه لعبير:ماصار عشاء صار سحور بسرعه جيبيه (وهو طالع)اوف حريم مايجون الا بالعين الحمراء
زينب وهي تدخل المطبخ:وش فيه المزاجي معصب
عبير وجهها طايح في الارض مو متعوده احد يسبها بهالطريقه وقدام خواته بعد!! يطيح الصحن الفاضي من يدها والمغرفه
وتركض لغرفتها وهي تبكي تكلم روحها(وش فيه هذا انا مازعلته ليه بس معصب على الله يعيني اذا بتم كذا حياتي معه
بصير بجحيم ونامت وهي تكلم روحها
وهم ياكلون عمران:وين راحت عبير
زينب تتكلم واللقمه بفمها:حلوه وين راحت قاعده تبكي بعد مازعلتها البنت ماتتحمل لاتنسى انها غير عنا
هذي غنيه ماتتحمل الاهانات مو زينا يالفقارئ كل شئ متعودين عليه
فوزيه:حرام عليك من الصبح وبيدها كتب الطبخ قاعده تتعلم علشان ترضيك وماتبيك تاكل الا من يدها والله حرام
عمران قام ماقدر يتحمل(يالله انا وش فيني قاسي معها مع ان مالها ذنب الا اني
دايم اهينها ونقص من كرامتها يالله متى اغير طبعي ذي البنت دوم تدلعني وانا اقسى عليها بجد ولد فقر مو متعود حتى على الدلع)
راح للغرفه كان شكلها يحزن الدموع باينه على خدها وشعرها الطايح على وجهها وباين عليها الحزن(عبير من النوع الي
يبين عليها اذا كانت فرحانه ولا زعلانه وهي نايمه)
غطاها بالبطانيه وغير لبسه ونام
عبير قامت ناظرت له وغمضت بسررعه
بس هو شافها
عمران:معليش حبيتي بس والله ان هذا طبعي كل ماحاول اغيره يتعقد زياده بس بصراحه طبخك قمه ولا احلى منه
عبير ماردت ومغمضه عيونها
عمران كان جالس بطرف السرير انقهر منها لانها ماردت عليه ولا عبرته راح ونام
سالم طفشان في السياره انا ورا ماكلم هالمغفله الجديده واقابلها بهالاسبوع الي بجلس فيه واتسلى يالله خلني بس اكلمها
دق جوال زينب برقم غريب
زينب مرتبكه وتصك باب غرفتها وتقصر صوتها:الو
سالم:ياهلا بهالصوت
زينب ساكته
سالم:زينب يازوزو
زينب خافت:مين انت؟؟؟
سالم:انا الي كلمتك عنه افنان
زينب بدلع:اها طيب وش تبي
سالم:بس ابي اسولف معك شوي لاني احس اني طفشان وماعندي خوات او اقارب لي اشكي لهم(طبعا هذا عذرالشباب كلهم اذا بيكلمون وحده يعني لاتصدقونهم ياتبنات)
زينب تعاطفت معه:ومالك ابو اوأم
سالم:ماعندي احد كلهم ماتوا(طبعا كذب) انا وحيد
زينب:يالله حتى انا ابوي وامي ماتوا تصدق حالتنا متشابهه انا ماعندي اخوان اشكي لهم
سالم يدري ان لها اخو واحد:ماعندك ولا اخ
زينب:الا عندي واحد بس عن عشر عصبي ومتكبر ومايعطيني وجه
سالم:طيب انا ماعندي لف ودوران ابي اهديلك هديه مميزه سبيشل للغاليه حبيبتي
زينب:لا شكرا مابي
سالم:عاد انا جهزتها ولا يرضيك انكسح
زينب:اممممممممم خلاص اجل نتقابل عند المدرسه بس ابي تجي الساعه12 ونص الظهر قبل مايجي اخوي
سالم:متى هو يجي
زينب:الساعه وحده
سالم:خلاص حياتي اجل نتقابل بكره
زينب:باي
سالم:باي حاف مافيه حبيبي
زينب:لا استحي وصكت الخط على طول
سالم بسيطه بسيطه تصك الخط في وجهي اوريك بس انا سالم وبتعرفين سالم مين
حسام في السرير الابيض سستر جايه وسستر رايحه وهو في بداية العلاج الي راح يكون طويل ممل وهو حاس بملل ولا احد زاره طفشان
حتى اصدقاء السوء طنشوه ومنعزل عن الناس كانه في سجن وينتظر القصاص
عادل وصل للبيت ويعرف المصايب الجديده من طيحت ابوه وادمان اخوه والاب والام جالسين في الصاله
عادل:السلام
ابوحسام:بدري لو ماجيت احسن ايه صير زي اخوك وفشلنا بعد هذا الناقص
ام حسام:وش ذا الكلام يابو حسام
ابو حسام:ماتشوفين الساعه وحده بنص الليل وهو توه يجي
عادل:الظاهر اني ماني بنيه لي وقت محدد اجي واروح فيه
ام حسام:اجلس بس وهدو اعصابكم
عادل:اخبار حسام هوبجد بمستشفى الامل
ام حسام:ايه
عادل:طيب يبه انت سامحته
ابو حسام:إلي شوهه سمعتي مستحيييييل اسامحه
عبدالله مشتاق لنوره بشكل وكل مره يتذكرها في شكلها الملائكي وتمنى انه يشوفها
عبدالله مالي الا اكلمها بس اسال عن احوالها وعن تشنجها
نوره وهي تزين شعرها يدق جوالها شافت الررقم فرحت وزعلت الى الان مابانت مشاعرها

نوره:الو
عبدالله:هلا نوره اخبارك
نوره:طيبه انت شلونك
عبدالله:الحمدلله بخير
نوره:اخبار امك
عبدالله:كل مره يزيد الامر سوء
نوره:انت تحب امك
عبدالله تفاجئ من سوالها الي له الف معنى ومعنى:اكيد احبها مو امي
نوره تفشلت:لا قصدي هي كانت تهتم فيك
عبدالله:ايو والله امي ماتخليني ابد الحالي الله يشفيها بس والله البيت مايسوى شئ بدونها
نوره:دبرت قيمة العلاج؟؟؟
عبدالله:للاسف لا بس يا__الى الان ماعرف وش اسمك اقدر اعرف مين انتي
نوره:لا
عبدالله:تراها هينه اخذ عبدالرحمن واساله من باب الصداقه
نوره:انا نوره
عبدالله:عاشت الاسامي
نوره:طيب ليش داق على باخر الليالي
عبدالله:لاني لاني لاني ابسال عنك بعد ماتشنجتي ذاك اليوم
نوره:المهم بكره ابيك تجي بنفس طريقة جيتك الماضيه
عبدالله:ليش؟؟
نوره:تعال وبس بنفس الوقت وبنفس الطريقه وابيك تكون حذر وخل جوالك معك
عبدالله:خلاص
نوره:باي
عبدالله:باي
وش تبي فيه نوره معقول حبته ولا تبي توهقه لانها ماصارت تثق بالرجال؟؟
وش بيسوي عمران لعبير يراضيها مره ثانيه ولا عزت نفسي مابتسمحلي؟؟؟
زينب وش بتسوي مع سالم هل عمران يسبقه ويشوف اخته تاخذ شئ منه؟؟
حسام اذا انتهت مده علاجه وش بيصير له اهله يرضون عليه ولا يجافونه؟؟
هل رامي بيتزوج بدريه ولا يعيش طول العمر بهالحال؟؟ ولا ينحرف من اصدقاء السوء؟؟
كيف عادل بيكتشف نوره وعبدالله؟؟
المزيد من الاحداث بعد الردود
التكمله
عبدالله غريبه نوره وش تبي فيني لالالالا مو معقول كيف وشلون اوف وش تبي يمكن عندها مشكله او يمكن تبي تنحاش
من البيت يمكن خلوني انام مو ينفجر راسي من التفكير
صاح الديك واعلن الفجر اذانه لكن فيه وحده اول مره تقوم في هالوقت لا هي من الاصل مانامت قاعده تفكر في سالم لانها راح تقابله اليوم
زينب مو مصدقه ان فيه احد يهتم فيها ولبست المريول وهي في قمة السعاده وجعدت شعرها وانواع العطورات حطتها
وراحت تسوي الفطور أول مره تسويها بس لانها رايقه لاخر حد
وفيه وحده ثانيه جالسه على الكرسي الخشبي برا البيت ومتسنده على يديها الي مو مغطيها شئ ولا شعرها الي يتطاير من
الهواء وتلمس اوراق الشجره المخضره إلي تسر الناظر لها
ذي عبير طبعا مو لازم تلبس العباه لان مافيه احد بذي القريه موجود ولانها مهجوره
جلست من صلاة الفجر الى الساعه 6 صباحا وهي تفكر(يالله لو عمي موجود كان اروح له اليوم والله مشتاقه لك ياعمي)
عمران رايح بيحمي السياره وشاف عبير عبير الي كل يوم تزيد حلا وجمال بعيون الكل وبذات عمران وبجد روعه
عمران تذكر انه زعلها امس وجاء من وراها ونفخ على اذنها
عبيرتناظر بنظرات بريئه:بسم الله بصراحه خوفتني
عمران:صباح الخير ياحلى عبير
عبير بابتسامه:صباح النور
عمران:مين تفكرين فيه على هالصبح
عبير تتنهد:اخخخخ افكر بعمي اتمنى اني اروح له مشتاقه له والله مشتاقه له
عمران بتعجب:اي عم!!!ومستعد اوديك له
عبير:عمي ابراهيم تكفى ودني له(شكلها يحزن لانها اذا حزنت تتذكر اقرب الناس لها واذا فرحت بعد تتمنى الكل يشاركها الفرحه
عمران انهبل:انشالله بعد عمر طويل انا توقعت احد قريب من هنا مناك
عبير:انا طفشانه ابي اروح اليوم ابي اطلع خذني لاي مكان احس بخنقه
عمران:للاسف اليوم عندي بيع في الصبح والعصر والمساء
عبير:بيع انت بياع!!!!!!!!!!
عمران تفشل:ماعليش غلط كلامي امسحيها بوجهي
عبير:بجد وش تشتغل انا عمري ماسالتك لاني ماهتم بذي الاشياء
عمران:اخاف اذا قلت لك تطلبين الطلاق
عبير:ههههههههههه اخاف تكون سفاح
عمران:ياليتني سفاح ولا بياع في بقاله
عبير متفاجئه:انت بياع في بقاله
عمران:ايه
عبير حست ان كلمتها حطمته وابتسمت:وأحلى بياع بعد
عمران:مو زعلانه
عبير:وليه ازعل شغله شريفه وحلوه يعني ابي أي شئ تجيبه على طول يالله جيب لي سنكرز
عمران يأشر على عيونه:من عيوني الثنتين (يتذكر):يوه نسيت احمي السياره ابحميها واجي على بال ماتطلع ذي العله
شغلها وبسررعه رجع للعبير طلعت اخته
عمران:اوف منها اول مره تطلع بدري غثيثه ذي الاخت ماتبيني اجلس معك
زينب وهي بعيده وصوتها عالي:انا خلصت يالله تعال بسرعه
عمران بعيد وصوت عالي:اركبي السياره وانتي ساكته
عمران:اقولك عبور انتي مو زعلانه عقب امس
عبير:لا مو وزعلانه وانا من النوع الي ازعل بسرعه وانسى بسررعه
عمران:اموت فيك ياحياتي فديتك انا
ويقطع هالجو الرومانسي الصوت المزعج زينب:عمران وينك ماحلة لك الجلسه الا اليوم طول عمرها في البيت ومو معطيها وجه
عمران:ولا كلمه وعناد فيك اليوم مافيه روحه للمدرسه يالله انزلي وانقلعي
زينب جنت وركضت له وبترجي:الا اليوم ماقدر غيبني شهر ولا اليوم تكفى الله يخليك
عمران:وليه وش معنى اليوم
زينب ارتبكت:عندي اختبار وعايدته علشاني تكفى ودني والله يفصلوني لو اغيب
عمران:انا قلت لا يعني لأ
عبير:طيب علشاني ودها خلها تروح والله مايصير يضيع كل جهدها علشان عنادتك
عمران بهدؤ وبنظرات بريئه:انا عنيد
عبيربحركات سلطه:ايه عنيد بس بتوديها اليوم يالله عاد ودها وبلا دلع رجال
عمران:حاضر يأميرتي
زينب تناظر وهي مقهوره كيف يفرق بين اخته وحده غريبه وغارت بشكل من عبير:الله ياخذها عبيروه الساحره اقنعته
عبير تضحك وهي مستانسه وترع للكرسي وتنسدح فيه وتلمس اوراق الشجره وتقرا كتب للبيار روفايل (ماذا فعلت في قلبي)
الكل طلع من البيت في بيت عيسى مابقى الا نوره وهي لابسه عباتها ومتغطيه وهي واقفه عند الدرج(سلم البيت)
تنتظر قدومه بفارق الصبر
نزل واحد بخطوات متثاقله رفع راسه وشاف ورجع شافته نوره وهو خايف انها تكون غير نوره
نوره:عبدالله انزل مافيه احد بالبيت الا انا(شوفوا الجرائه والثقه الي انزرعت بكثير من البنات هاليومين)
عبدالله:نوره
نوره:ايه تعال انا ماناديتك الا لاني واثقه فيك
عبدالله ومنزل راسه:اخبارك نوره ومشكوره على الثقه
نوره:الحمدلله اخبار امك الا ماقلت لي هي باي مستشفى
عبدالله:في الشميسي
نوره:اتمنى انك تقبل مني هالهديه البسيطه
عبدالله رفع راسه:وش هديته
نوره:خذ
عبدالله:فتح الظرف لقى فيه مية الف ريال لا ماقدر اخذه مستحيل
نوره:والله ان تاخذه واعتبرها لانك انقذتني من باب الامتنان او لانك جارنا المهم خذه
عبدالله مستحي:شكرا نوره بس ذا اكثر اكثر من إلي احتاجه وفوق الحاجه
نوره:عادي اعتبرها هديه مو صدقه
عبدالله:نوره عندي سؤال
نوره:وشو؟؟
عبدالله:انتي مخطوبه
نوره:لا ليش
عبدالله:متى اكلم اهلك
نوره:مستحيل يوافقون
عبدالله:وانتي
نوره بارتباك:مادري
عبدالله:تراي ابكلمهم واقنعهم بعد مع السلامه
نوره:واتمنى ان هذي اخر مره تجي من فوق
عبدالله بابتسامه:انشالله يارب
زينب طلعت مع افنان
زينب:وينه
افنان:شوفيه ذاك هو الي سيارته سوداء وكشخه
زينب:والله بجد يجنن وسيارته خياليه اخ بس كذا الناس مو الهايلوكس حقتنا المقربعه
افنان:روحي بس قبل مايجي اخوك
زينب راحت وصلت عنده
سالم:ياهلا وغلا بزينب حياتي
زينب مبسوطه :اهلين ياسالم
سالم:ياحلو اسمي من فمك
خوذي ذي الهديه الي ابيها تذكرك فيني مدى الحياة
زينب:من غير هدايا انا راح اتذكرك وهي تاخذ الهديه
وفجائه احد يمسك بعباتها وحده لابسه قفازات وعباة وتفكها زينب بقوه وتمشي بسرعه وتحاول المشرفه تمسكها وتطيحها زينب
وتشوف سيارة اخوها وتركبها بسررعه وسالم ينحاش هذي المشرفه كتبت رقم السياره علشان تعرف مين ذي البنت
مر اسبوعين وعمران في حالة مد وجزر مع عبير عبير تعودت على هالحاله وتحسنت حالت حسام
وام عبدالله سو لها عمليه ونجحت وزادت مكالمات نوره وعبدالله وتحولت فضولية نوره الى اعجاب ثم حب
عبدالله ونوره وش العوائق الي بتصير لهم؟؟؟
كيف حال عادل اذا عرف ان عبدالله صديقه اخذ بنت عمه الي يموت فيها؟؟
وش بتسوي المشرفه مع زينب اذا عرفتها؟وكيف بيتصرف عمران مع اخته؟؟؟
سالم وش بيسوي لزينب؟؟؟
حسام اذا طلع من المستشفى كيف بيكون استقبال اهله له؟؟؟
وش نهاية عبير وعمران؟؟؟
اتمنى الردود الزينه!!!!!!!!!!

المشرفه للمديره
المشرفه:والله ماخلي هالبنت اني لاراقابها في الصباح إلى تنزل واشوف مين هي وبعدين ادق على اهلها يربونها
المديره:هي الي كلمتيني عنها قبل اسبوعين
المشرفه:ايه بجد بنات مايستحون على وجيههم
المديره:الله يهديها بس
المشرفه:تصدقين طيحتني على الارض قدام الله وخلقه
المديره:ههههههههههههههههه وهذا الي حارك
المشرفه:وانتي عاجبك الوضع تضحكين
حسام للدكتور
حسام:إلى متى يادكتور وانا في هالمستشفى متى اطلع
الدكتور:كلها كم اسبوع وانشالله تطلع
حسام:والله مليت مافيه احد يزورني الا امي وتجي نص ساعه وتروح
الدكتور:واخوك
حسام:اخوي مره جاني وبعدها ماشفته
الدكتور:هونها وتهون
نوره وعبدالله اتفقوا على الزواج وعبدالله قال لامه بتفصيل عن علاقة بنوره واخذوا موعد علشان يروحون لهم
عبدالله:يالله يمه بسرعه
ام عبدالله:شو باك مستعجل روق يإمي شوييه
عبدالله:اوف يمه تتوقعين يوافقون لي
ام عبدالله:وانتا شو ناقصك
عبدالله:بس ذولي يمه اغنياء يناظرون الناس تحت
ام عبدالله:خليها على الله وانشالله بيهونها ربك
عبدالله يتنهد:يارب
ابو رامي:غريبه وش يبون فينا ذولي
ام رامي:والله مادري
رامي:يبه يمكن يبون يخطبون ابتسام
نوره تسمع وهي ساكته
ابو رامي:لايخسون والله مانعطيهم بنتنا لو يموتون
ام رامي:هد اعصابك ترا ماصار شئ
انقهرت نوره وطلعت فوق وهي معصبه
عبير كلمت ابوها علشان يوظف عمران في شركته بالقصيم وابو حسام وافق بعد اقناع لان عبير ماتبيه يتعب على راتب ولاشئ قليل
عمران جاء علشان يبي ينام ويقوم ويروح يبيع في المساء
عمران:وش فيك كذا تناظرين لي
عبير:انا عازمتك اليوم للعشاء ابي سهره لي انا وياك من يوم ماتزوجنا ماجلسنا سوا الحالنا
عمران :خلاص انشالله اجي الساعه عشر ويصير خير(عمران حزن على عبير لأنهم بجد ماعمرهم جلسوا لحالهم
عبير طلعت وسكرت الباب بهدؤ وهي مستانسه تبي تفرحه بالمفاجئه لان ابو عبير عطاه وظيفه حلوه وراتب زين
طبعا علشان بنته مو علشان عمران
زينب وهي في الغرفه الحالها تدق على سالم وهو اللحين إلي راجع للرياض وجالس مع اصدقائه بالشقه
زينب:الو
سالم وهو بجنب اصدقائه ويحط سبيكر وهو يستعرض(كانه مخترع له شئ)ياهلا بهالصوت
زينب برقه ودلع:اخبارك سلومي
سالم بابتسامة نصر وفوز:الحمدلله يازوزو انتي وينك بجد اشتقت لك
زينب:وانا اكثر
سالم:انتي شفتيني بس انا ماشفتك لازم اشوفك
زينب:ماقدر اخوي يجي بدري والله مايخليني
سالم:طيب انا عندي فكره اشوفك من غير ماقابلك
زينب باهتمام:كيف
سالم:ارسلي لي صورتك بالوسائط
زينب:لاماقدر اخاف تنتشر واذا شافها اخوي والله ان يذبحني
سالم بحزن:ليش وانتي ماعندك ثقه فيني
زينب:الا عندي بس اخاف احد ياخذ جوالك ويشوفها
سالم:وعد اني اللحين اشوفها وامسحها على طول
زينب:بس
سالم:لابس ولاشئ خلاص لاترسلينها اصلا انا البنت الي ماتثق فيني مو محتاج صورها
زينب:وش فيك زعلت خلاص اللحين ارسلها
سالم وهو مبتسم:زين وثقتي فيني كذا البنات ولا بلاش
واصدقائه يسمعون ويضحكون حتى رامي معهم اعدوه عيال اللذين
زينب صورت وهي حاطه ميك اب ومستشوره شعرها طلع شكلها حلو وارسلت الصوره
سالم:شوفو ماقلت لكم بترسلها هههههههههههههه كل واحد يفتح البلوتوث بسرعه هههههههههههههه
والكل يضحك وهو فرحان مايدرون(ان يوم ليك ويوم عليك مش كل يوم معاك)
زاد البرد وعمران يرتجف من البرد
رجع للبيت وراح للغرفته بيغير ملابسه وهو ناسي الموعد بس جاء عشر ونص كانت الغرفه شموع ولابسه عبير
اللبس الي عادل جابه لها لونه اسود مرصع بالكريستال والطقم الجذاب وصارت ملكة جمال لا وتغطي عليهم
والغرفه دافئه لانها مشغله المدفئه والعطورات التي
لاتقاوم مون فلور بجد روعه والطاوله الي متنوعه من جميع الاكلات الي من يد عبير
وبصراحه المنظر ينسي الواحد تعبه
عبير:الناس اذا دخلوا يقولون السلام
ع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shadow-sakora.yoo7.com
هايبرا
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar


عدد المساهمات : 212
نقاط العضوة : 2147483647
مستوى آلتقييم : 7
تاريخ التسجيل : 04/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة عبير الجزءالتاسع    الخميس أكتوبر 21, 2010 6:03 pm

مشكوره القصه جنان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة عبير الجزءالتاسع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ظلال الساكورا  :: المنتدى العام :: المنتدى الادبي :: قسم الروايات-
انتقل الى: